image1

image2

زوار صفحتي الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يسرني أن اُرحب بكم على موقعي الخاص بمادة فقه الحروف والألفاظ وأصل نشأة اللغة، كما أدعوكم لمشاهدة محاضراتي هوامش على التفسيرعلى صفحة الفيس بوك، راجيًا من المولى عز وجل أن يُثيبَكم الأَجرالعظيم على مُدارستكم علوم القرءان وبيانه  والله يضاعف الأَجر لمن يشاء، والصلاة والسلام على الرسول الكريم مُحمد بن عبدالله  سيد الثقلين وإمام المرسلين؛ حيث قال/ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  ( إِنَّ لِلَّهِ أَهْلِينَ مِنْ النَّاسِ ) قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَنْ هُمْ ؟ قَالَ هُمْ أَهْلُ الْقُرْآنِ ، أَهْلُ اللَّهِ وَخَاصَّتُهُ 

إنتهى الحديث الشريف، وهؤلاء وأمثالهم هم اصحاب (جنة الواقعة) التي ورد  ذكرها ووصفها في سورة الواقعة

قال سبحانه وتعالى وسما 

فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ  ( الجنة هنا كُتبت بالتاء المبسوطة لعظيم قدرِِها ) حيث أنها أعلى الجِنان ولها قالب حسابي خاص يشرح منزلتها بين الجِنان.

=============================================== 

.

مقدمة الدكتور إبراهيم النمارنة أستاذ اللسانيات

image3

بقلم الدكتور ابراهيم

  

إن الحمد لله، ثُمَّ الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن والاه، وبعد؛ فهذا  كتاب "نظرية فقه الحروف وأصل نشأة اللغة" للباحث والأديب والمؤلف اللُغوي العربي! محمد بن سعيدعبيدالله، الذي أتاحت لي الفرصة التعرف عليه وعلى سيرته العلمية والأدبية، فهو مثال للعروبة والأدب والأخلاق، يحلل ويناقش، ويقبل الرأي والرأي الآخر، يقيس الأمور بالمقاس العلمي، ثم ينطلق ليسير بها على خطى صلبة وثابتة
 

لقد كشف الباحث في مؤلفه عن حقائق لم يستطع أحد أن يكتشفها ممن سبقه من العلماء، فبذل الجهد العظيم في تأليف نظريته الـُممَثلة في هذا الكتاب الذي أخذ منه أكثر من نصف حياته، فقد فكــــر وقدر، ثُمَّ مَحّصَ وأصّل، وكربل العِلم وغربل، وكان يعاير هذا بذاك، حتى استطاع أن يُخرجَ هذا الكنز الثمين من مخبئه ويضعَه في كتاب نفيس، جَمّ الفوائد والتأليف، لم يصنف في بابه أجمع منه
 

فقد قرأت الكتاب! فوجدته بحرًا من الفكر و العلوم، مُطَّرِد النتائج و الفصول؛ فضلا عن الترتيب والتنظيم والشرح والتفسير لـنشأة اللغة و ( فقه الحروف) ! كتاب رفيع في فنه فريد في جمعه يستحق أن يقرأه ذوو العلم وطلبته، وأهل القرآن وعلومه، وكل من له رغبة بالتعرف على لغة آدم ولسان العرب، وقد حاول أبو هاشم جــاهدًا أن يقدم الكتاب للمستويات المتنوعة بإسلوب واضح سهل مبسَّط، ومُدَعّم بالأمثلة والبراهين، بحيث يفهمه كل من يطلع عليه بكل سهولة ويسر 

 ورغم المشقة وبعد الدِيار وندرة المراجع في امريكا وقلة الأعوان، عكف الباحث على كتابه حتى أتمــه، فأصَّلَ فيه وفصَّل، فصار كتابه مصدرًا لفقه اللغة ونشأتها ومرجعًا لأبحاث المستشرقين وفقهاء العرب، بعد أن جمع به الفروع إلى الأصول، ورَتَقَها بحِنكـة وموهبة، ثُمَ أجلَسها على عرشِها وأعاد لها جلالها وحقوقها وقضى لها بالطاعة وأنكرعلي شيبتها الجحود و العقوق، بعد أن تعمق في الحروف ونشأَتَها و قِيمها وأوزانها وتمكن من الوصول إلى قوالب ألفاظها، فَسَخَّرَ نظريته هذه لخدمة القرآن ولسان العرب، مُعتزًا بلُغتِنا وتراثنا، فرتّبَ حروفها ترتيبًا فقهيًّا جديدًا، ومختلفا عما نحن عليه، فرد بهذا الترتيب اللُغة إلى عهد آدم، فبرَزَتْ لنا لغة حيْة متصلة من عصره إلى يومنا هذا، وعكس لنا بمرآته قداستَها وأظهر جلالَها وسُموّ قدرها،  

 فأثبت بحق أنها لغة ذات طابع هندسي ومقاس، وحروفها ذوات وزن عددي وقياس، ولها إيقاع موسيقي وصوت معتدل السليقة والنظام، وقوالب لفظية ذوات حَجم وقياس، وقد ميّزها عن غيرها من اللغات فامتازت، ورفعها عاليًا فوق العيون والآذان فطارت إلى فروع العلياء والآفاق بعد خصومة من القرون وتناحر بين أساطين اللُغات
 

فجاءت نظرية فقه الحروف مصداقًا لِما تتمتع به اللُغة من معانٍ وألفاظ وبيان وبديع، فضلا ًعن النحو والصرف، وفنون اللُغة وجَزالة الألفاظ، فكانت إضافة الدكتور محمد عبيدالله بتأليفه هذا الكتاب كمن نقل البشرية من كوكب إلى كوكب جديد، فرَسَخَ بنظريته هذه عِلمًا حقا وفهمًا حقا، يفخر به كل من درسَ اللغة ودرسَ نشأَتها، واجتباها لنفسه على سائر الألسِنة وسائر اللُغات، وإني على يقين أن كتابه هذا لن يجد الذِواء ولا الذبول إليه سبيلا؛ لِما رسخَ فيه من قواعد وأصول، وأسنده على ركنين من أركان العلوم؛المعقول والمنقول!، ومهما نقدم لكتابه هذا من قول أو تقريظ، فلا شيء أبلغ من قول المُؤلف عن هذا الكتاب الفريد؛ إذ قال يصف كتابه
 

فتحتُ فتحة على العرب ...  هالني ما فيها ... فاستجهلتُ نفسي ... واستعظمتُ بانيها ...سأتركها وأمضي ويبقى الدهر بعدي ...  يسعى في قوافيها ...
 

خِتامًا، من أجل تِلكَ المزايا كُلها، أُوصي أن تتبنى الجامعات، والمؤسسات التعليمية هذه النظرية، وتُمعن النظرَ في أركانها، وتكون من ضِمن مقرراتها، تُدرسها لطلبتها، وتفخر بمصدرها الإلهي وعُروبتها، وأن تحتفظ المكتبات العربية بنسخ وفيرة منها، فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ
 

وأخيرًا أسأل الله تعالى أن يجعل عمله هذا في سبيله سبحانه، وأن يكون من الأعمال التي تُثقل ميزان حسناته إنه نِعم المولى ونِعم النصير؛ فقد اِستنبط هذا العلم الوفير من نصوص وآيات  القرآن الكريم بعد أن كان مستترًا عن الأبصار والعيون وعن أُولِي النُّهى وأُولِي الألباب والعقول

قال سبحانه وتعالى

وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا* سورة النساء الآية 83


 الدكتور إبراهيم العبدالله النمارنه
أستـاذ اللســانيـات

======================================================

مُلخص مادة فقه الحروف والألفاظ وأصل نشأة اللغة

بقلم المؤلف

======  

الملخص التالي يُعتبر مدخلاً هاما لمادة ( فقه الحروف ) قبل الرجوع الى مَتن الكتاب، حيث يمكنك بعد النظر في هذا المُلخص العودة الى الكتاب وقد تَسلحتَ بحظ وافر وذَخيرة علميه لمادة فقه الحروف 

وفي مايلي لمحه سريعه و ملخص لمادة ( فقه الحروف )  

التعريف

====

مادة (فقه الحروف) هي عباره عن عِلم حديث مُبتكر يشرح و يفسر قواعد و أُوسس تأليف أول لُغة بشريه في الكون على لسان ءادم عليه السلام، قال الله تعالى ( وعَلمَ ءادمَ الاسماءَ كُلها.2/31 ) بقواعد وقوانين حسابيه مُستنبطه من نصوص القرءان، وفي ما يلي أبرز النقاط الواردة في كتاب (فقه الحروف) وهي عباره عن مجموعة مسائل هامه وكل مسأله منها تعتبر بحثًا كاملاً في حد ذاته 

أولا - اللغة العربية هي اول اللُغات و اُم اللُغات الكونيه على الحقيقة لا على المجاز، من خلال ارقام وحسابات دقيقه أقرتها نظرية ( فقه الحروف ) فابطلت بذلك نظرية ( مِلر ) العالم اللُغوي الألماني الذي قال إن اللُغة السنسكريتيه هي أصل اللُغات وعلى الدارسين لعلوم اللسانيات الرجوع اليها لدراسة فقه اللغات، وإن عاِلم اللسانيات الذي لا يعرف السنسكريتيه كعالِم الفلك الذي لا يعرف الرياضيات، انتهى قول مِلر  

إلا أن القرءان أطاح بهذه النظرية و رفع مكانها اللغة العربية بنظرية  فقه الحروف


ثانيا - الحروف العربية رتبها ءادم عليه السلام ترتيبا ( فقهيًا ) مخالفًا لما نحن عليه من ترتيب للحروف ، أي أن الترتيب الفقهي للحروف يختلف تماماً عن الترتيب الأبجدي الذي ندرسه ونتداوله بيننا، والفارق بين الترتيبين كبير، فالترتيب الأبجدي غايته ترتيب الحروف لسهولة الحفظ وتنظيم فهارس الكتب والمعاجم، في حين أن الترتيب الفقهي هدفه حصر المعاني في قوالب الألفاظ ورصف الجُمل والالفاظ رصفًا فقهيًا ومنع الترادف بين الالفاظ المتقاربه، فلكل كلمه معناها حسب قوالب حروفها الحسابي ، كالمشي والسعي، فالسعي اشد همة من المشي، والحية والثعبان، فالثعبان اعظم خطرًا من الحية 


ثالثا - الحروف العربية الفقهية عددها 29 حرفا، حصرها الله تعالى في الآية رقم 29 من سورة الفتح، وترتيبها الفقهي كمايلي 

/ء /ا /س /ن /ع /ح /ر /ق /و /م /ص /ك /ل /هـ /د /ط /ي   /ب /ف /ج /خ /ش /غ /ز /ض /ت /ث /ذ /ظ  

المجموعة الاولى في الترتيب السابق من الهمزة الى حرف الياء هي كرائم الحروف العربية ، والمجموعة الثانية هي مجموعة حروف الإسناد أو رقائق الحروف ، منها تُستَرق الحروف خفيفة الوزن لتأليف الأسماء ، حيث أن الحروف الغير منقطة وزنها الرقمي أخف وزنًا من كرائم الحروف المشار اليها آنفًا ( بالمجموعة الأولى ) وذلك وفق ما رتبها الله تعالى في جذور الكتاب الكريم ترتيبًا تنازليًا كما هي مصفوفه أعلاه ( وفق معادلة حسابة قدمت حروف فواتح السور أولاً على بقية الحروف ثم أردفتها بمجموعة الحروف المساعده من حرف  الباء الى حرف الظاء   من خلال ذلك نستنبط أن الله لم يعلم ءادم الاسماء ( اِسمًا اِسمًا ) بل أوحى اليه القدرة على تأليفها بعد أن الهمه (فقه الحروف  أو كما جاء في الحديث النبوي أن اول كتاب نزل على ءادم هو كتاب الحروف ، وهذا ممكن جدًا لإن الله نسب الأسماء الى البشر في قوله ( إن هي إلا اسماءٌ سميتموها أنتم وآباؤكم ) حيث نسب وضع الأسماء الى البشر لا الى نفسه، نفهم من خلال ذلك أن ذريتة من بعده اِتبعوا نهج ءادم في تأليف الأسماء الى زمن معلوم عندالله ، ثم فسدت  القاعدة التي نقلها ءادم إلى ذريته مع تقادم الزمن وتباعد الأجيال، وربما كان ذلك بعد الطوفان في زمن نوح عليه السلام، حيث قال الله تعالى  

أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ/71سورة الاعراف

من هنا نستطيع القول أن نظرية فقه الحروف التي وضعها ءادم لذريته  فسدت مع تباعد الزمان وتباعد الأجيال، ودخل عليها الوهم والنسيان،  فلم يعد بمقدور الناس التأليف على أساس فقهي سليم، فصار تأليفهم إعطباطي أو كيفما اِتفق، والدليل على ما كانوا عليه من حُسن الصنعة وهندسة الـتأليف يظهر في الاسمين ( قابيل وهابيل ) فقد استعمل ءادم مقطع صوتي واحد من اربعة حروف هو ( أبيل ) وفرّق بين الذكرين بحرف ( القاف ) في ( قابيل ) وحرف (الهاء) في ( هابيل )  وبما أن القاف أثقل من الهاء فبذلك يكون (قابيل) هو المولود الأول و (هابيل) هو المولود الثاني، ومثل ذلك أيضًا هاروت وماروت ، وجالوت وطالوت 

رابعا - الكلمه العربيه لها قالب وقياس يُعرف من خلال جمع حروفها جمعًا حسابيًا بتفكيك جسم الكلمة الى وحدات ( الحروف ) وجمع أوزان حروفها مثال ذلك: ( محمد ) الميم تساوي 200 والحاء تساوي 600 والميم الثانيه تساوي 200 والدال تساوي 60 المجموع العام لكلمة محمد يساوي (1060)

الاسلوب نفسه اِتبعه ءادم عليه السلام في بناء قوالب الاُسر اللُغويه ، مثال ذلك: اليوم والشهر والسنة والعام. فاليوم يساوي 1620، الشهر يساوي 1658، السنة تساوي 2850 ، نلاحظ حسب نظرية فقه الحروف أن قالب الاسم يختلف في القياس من اليوم الى الشهر الى السنه ، ويتعاظم حسابيًا، كلما اتسعة مساحة الزمن المراد وصفه

كذلك هناك فرق بين العام والسنه، فحروف العام أثقل من حروف السنه ( فالعام يساوي 2980  و السنة تساوي 2850) سبق لنا أن قلنا أن السنه قمرية والعام شمسي والفارق بينهما عشرة أيام تقريباً لذلك لمعرفة حساب عُمر نوح عليه السلام (نطرح الأعوام من السنين ) وبذلك يكون عمر نوح 948عام ونصف تقريبًا

خامسا -  النظرية تُلغي الترادف الوارد في الفاظ القرءان وتُخصص الألفاظ وتُحدد معانيها وتَضبطُها على قوالب الكلمات كما مر معنا آنفاً في الأسمين ( سنة وعام ) قال الله تعالى في سورة العنكبوت

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ - أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا - فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ ( 14 ) فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ ( 15 ) 

سادسا - ثمرة هذا الكتاب الكشف عن السلاسل اللغوية وحرف النَسب الذي يربط الأُسره اللُغوية برابط مشترك، فابرز صفه من صفات اللغة العربية أنها لا تشترك معها أي لُغة أخرى من اللُغات الحية  بروابط النسب في الاسر اللُغوية  مثاله في حرف النسب التالي 

في اسرة الكواكب السيارة ، فقال  ( السماء ، الشمس ، القمر ، النجم ) نلاحظ ان حرف الميم هو حرف النَسب والمصاهرة الذي يربط الأسره اللُغوية بحرف مشترك نجده في الألفاظ الأربعة 

سابعا -  ردعت نظرية ( فقه الحروف ) النُقاد ورفعت أقلامهم عن نصوص القرءان  بتفسيرها للمسائل الفقهيه المتعلقه بالرسم العثماني تفسيرًا رياضيًا، حيث وجَدوا فيها مرتعًا خصبًا لاقلامهم نتيجة قصورهم العلمي وعدم تمكن علماء التفسير من تعليل تلك المسائل التي بقيت معلقه حتى العصر الحديث ؛ ككتابة التاء المربوطة تاءً مبسوطه ، وكنزع بعض الحروف من قوالب بعض الكلمة أو زيادة حرف على بناء قالب كلمه.  فقد جاء في التنزيل ( اِمرأة و اِمرأت ) و ( مكه وبكه ) و ( سؤلك يا موسى ) بدلاً عن سؤالك يا موسى  

ثامنا - فسر الكتاب مسألة حروف فواتح السور، وبين سبب وجودها في فواتح الكتاب البالغة 29 سورة والمطابقة تمامًا لعدد حروف اللغة العربية البالغة ايضاً 29 حرفاً كما ثبّتها الله سبحانه وتعالى في سورة الفتح.  قال الله تعالى  (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) الفتح 29 

تاسعا - التوقيع الإلهي أو ( الخَتم المُقدس ) على سور القرءان من ثمرات هذا الكتاب، فقد أخرجت نظرية فقه الحروف هذه البصمة الرقمية فبعد حساب حروف كل سوره من سور القرءان  كوحدةٍ واحده متكاملة بحيث أن مجموع أوزان حروف السوره يقبل القسمه على الرقم (9) اما جمعًا أو قسمة ومثال ذلك الآية السابقه رقم( 29 سورة الفتح) فإن عدد كلماتها (54) كلمه ومجوع الأبعه مع الخمسه يساوي (9) كذلك لو ضربنا عدد الكلمات في رقم الآية 29، نجد الناتج  يساوي1566وجموع هذه الارقام الاربعة يساوي 18(والثمانيه زائد الواحد تساوي (9) 

كذلك فإن مجموع حساب حروف الآية السابقه رقم 29 في سورة الفتح يساوي (88148) لاحظ هنا المعجزه الكبرى فإن مجموع الأرقام ايضاً يساوي (29) كمايلي  ( 8+4+1+8+8) يساوي 29 والرقم نفسه (تسعه في اثنين) يساوي 18 وهذا الرقم نفسه مجموعه يساوي (9)، وهذ النظام ينسحب على كامل الكتاب العظيم، من سورة الفاتحة الى سورة الناس كما هو مدرج في كتاب ( فقه الحروف ) 

عاشرا - أثبت الكتاب أن بناء الجُمل والنصوص القرءانيه مرصوفة رصفًا حسابيًا يعتمد على قوالب الألفاظ في التقديم والتأخير ،كقول الله تعالى ( والتين والزيتون ) نجد أن الله تعالى قدم شجر التين على الزيتون فقالب (التين يساوي 1924 و قالب الزيتون يساوي 2230 ) نلاحظ هنا أن الله تعالى جعل الاخف وزنًا أول الكلام ثم تدرج الى الأثقل ، من هنا وصِفَ القرءان أنه حسن التأليف سهل العبارة اخذٌ بعضه برقاب بعض يجري بين حروفه دم الاعجاز، فجاء تأليفه فوق مقدُور البشر ، وبلغ في سِموّه قمة الفصاحة و ذُروة الاعجاز، ولعلنا نذكر أنه جاء في الأثر أن الوليد بن المغيرة -من أهل مكه- وكان من أفصح رجال العرب لما سمع القرآن قال   إن له لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليحطم ما تحته، وإنه ليعلو وما يعلى عليه

أكتفي بهذه النقاط العشر كي لا اُطيل عليكم الشرح و السرد وسوف تستنبطون الكثير غيرها من خلال مروركم على فصول الكتاب، أثابكم الله ربُ العباد، فقد تدارستم صنعة الله في كتابه الكريم ونالكم الأجر والرضوان من اللهِ ربِ العالمين، لكتاب اَحسب أن فقهاء اللُغة كانوا في شوق اليه فلعلهم يجدون فيه التمام لِما كانوا يطمحون اليه ، أو يبصرون فيه نقصاً فيكملونه، أو يسهمون في تيسره  وشرحه لطلابهم فقد قَصّرتُه لهم فيطولونه   وصلى الله على سيدنا محمد بن عبدالله سيد الثقلين 

اذ يقول الله تعالى ذكره في سورة الأحقاف  وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا ۖ فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ

/29/الاحقاف

وفوق هذا كله فهم يحسنون اِصطناع اللُغة العربية! يفهمون القرءان كمانزل ، فقد توارثوا اللغة كما نحن توارثناها ، لا بل هم أفصح منا لسانًا ، فقد رفع الله الموت عنهم الى زمن معلوم فبقيت قواعد لسان ءادم حية متصلة بينهم الى يومنا هذا.

المؤلف  

image4

     

 

شِيفرة برنامج إحصاء الحروف والألفاظ في القرءان العظيم

حيث أن حروف اللغة العربية تنقسم إلى ثلاثة أقسام ( الحروف الجامدة ) و ( الحروف الرخوة ) و ( الحروف المنسوخة من الحروف الرخوة ) كذلك لها تفصيل ثنائي في القرءان العظيم ينقسم إلى قسمين ( كرائم الحروف ) و ( الحروف المتروكة ) كرائم الحروف هي

حروف فواتح السور مثل  ( ن، طه، الم، المر، كهيعص ) والحروف المتروكة هي التي سكت عنها الوحي ولم يُذكر منها شيءً في فواتح السورمثل الحروف التالية 

( ب، ت، ث، ج، خ، ض، ظ )

إلى أن تفصلها عن حروف فواتح السور، ما عدا عقدة المعجزة وهما حرف ( الدال ) وحرف ( الواو ) هذا التقسيم لا بد منه كي تستقيم معك شيفرة الحروف ,الألفاظ الرقمية، التي بدورها تعتمد على إحصاء جذور ألفاظ القرءان الكريم، وتلك الألفاظ بلغ تعدادها 77799 كلمة 

 في ( 6236 ) آية، و سور القرءان  العظيم ( 114 ) سورة من الفاتحة إلى سورة الناس
أما الجذور أي ( الجذر الثلاثي ) للكلمة فهي موزعة على ( 29 ) حرف من حرف ( الألف إلى الياء مع حرف الهمزة )  أي أنها مطابقة لعدد السور التي تبدأ بفواتح الحروف المقطعة من أصل ( 114 ) سورة كما ذكرنا أنفاً، وهذه الحرف ( أي الحروف العربية ) قد حصرها الله سبحانه وتعالى في سورة الفتح الآية ( 29 )

قال سبحانه وتعالى

 مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ  وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ  تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ  وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ  مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ  أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآَزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ  يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ  الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً  وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)  



ربط الحروف مع شِيفرة الأرقام لبيان قوالب الألفاظ

image5

 بعد أن ظهرت لنا الحروف في الآية السابقة نقوم بترتيبها ترتيبًا فقهيًا ثم نقابل كل حرف برقم  من الأرقام ، من الرقم (1) الى الرقم (1000) وذلك حسب قوة الحرف في جدول تقسيم الجذور، وذلك التقسيم يبدأ بحرف ( أ ) وينتهي بحرف ( ظ ) ، كما ستشاهد في الجدول التالي  


 

تحليل مسألة نوح عليه السلام حسب نظرية فقه الحروف

image7

قال الله تعالى وسما

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ / 14


الف سنة قمرية مضروبة في 355 يوم تساوي 355000 يوم قمري

ثم نقول 50 عام شمسي مضروب في 365  يوم يساوي 18250 يوم شمسي


العملية الثالثة/ نطرح الأيام الشمسية من الأيام القمرية و الباقي هو  336750 يوم 


بذلك يكون نوح عليه السلام قد لبث فيهم  ما يعادل 948 سنة ونصف السنة، بعد أن قسمنا الناتج على 355 يوم وهوعدد أيام السنة القمرية


قال الله سبحانه وتعالى وسما، في سورة التوبة رقم السورة 9
إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36) 

إن تمعنا رياضياً في الآية الكريمة نجد أن عدد كلمات الآية 36 كلمة ورقم الآية 36 وهذا هو معنى قول الله تعالى في سورة المطففين ( كتاب ُُمرقوم ) الآية رقم 9

 وعدد حروف الآية كذلك يساوي 9

وهذا هو مراد الله تعالى في سورة الرحمن، حيث قال علمَ القرآن أي بالعلامات الرياضية

الرَّحْمَٰنُ (1)عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (5)

لماذا قال الله تعالى وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَ

image8

 

الأسماء كلها، معنى ذاك أنها شمولية في زمانه ولها قاعدة حسابية أحاطة بها ءادم عليه السلام 

كنا نظن كما ظننتم أن الله تعالى وسما قال لآدم عليه السلام؛ هذا جبل وهذا حَجر وهذا جَمل وهذا اسد وهذا قمح وذاك شعير، لكن تبين انه اوحى له نظاماً للحروف وهندسة صوتية ومقاس رقمي إستطاع ءادم بهذه الأدوات أن يؤلف اللُغة وفي مقدمتها الأسماء التي عجزت الملائكة على مجاراتها  

قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ  / سورة البقرة الآية 32


 

يوجد في هذا الرابط مجموعة كبيرة من دروس (هوامش على التفسير) ومحاضرات من مادة ( فقه الحروف والألفاظ )على صفحة الفيس  بوك


فصل في الجذور الثلاثية لألفاظ القرءان العظيم على سبيل المثا

image9

 

جذور كلمات حرف الظاء

لماذا اخترنا الحديث عن جذور حرف الظـاء دون غيره من الحروف العربية؟

السبب هو أن جذور هذا الحرف هي اقل الجذور في القرءان العظيم، فلا يوجد له في القرءان سوى سبعة جذور فقط هي ظعن، ظفر، ظل، ظلم، ظمأ، ظن، ظهر  من أجل ذلك جاء ترتيبه في جدول فقه الحروف آخر الحروف كما يلي


ء ا س ن ع ح ر ق و م ص ك ل هـ د ط ي 

ب ف ج خ ش غ ز ض ت ث ذ ظ


السبب الثاني أن الألفاظ التي جاء فيها حرف الظاء في كامل القرءان 33 كلمة جمعها ابوعمر الداني في 4 ابيات من الشعر حيث قال


ظَفرت شواظ بحظها من ظلمنا ======= فكَظَمت غيظ عظيم ما ظنت بنا
وظعنْتُ أنظر في الظهيرة ظلةً  ======== وظللت أنتظر الظلال لحفظنا
وظمِئت في الظلماء وفي عظمي لظى ==   ظهر الظهار لأجل غلظة وعظنا
أنظرت لَفْظي كي تيقظ فظه  = = ==== وحَظرْت ظهر ظهيرها من ظفرنا
 

في هذه الأبيات الأربعة جُمع الشيخ أبوعمر الداني ما جاء في القرءان من ألفاظ لحق بها حرف الظاء  وهي اثنتان وثلاثون كلمة وقيل جميع ما في القرآن من مشتقاتها 


ظفرت بفتح الظاء أي فزت  قال تعالى في سورة الفتح من بعد أن أظفركم عليهم 

الشواظ اللهب الذي لا دخان فيه وجاء في سورة الرحمان يرسل عليكما شواظ من نار  

بحظها الحظ  النصيب  ووقع في ستة مواطن في القرآن الكريم
ظلمنا الظلم  هو وضع الشيء في غير موضعه  ووقع في القرآن في مائتي موضع   

كظمت  الكظم  هو مخرج النفس والكظيم مجترع الغيظ ووقع منه في القرآن ستة ألفاظ  كقوله تعالى والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس

الغيظ الامتلاء والحقن  وهو شدة الغضب فهو بالظاء ووقع في أحد عشر موضعا كقوله تعالى والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس وقوله تعالى وإنهم لنا لغائظون الشعراء وقوله تعالى تكاد تميز من الغيظ
ضارعه في اللفظ الغــيض ووقع في موضعين في هود وغيض الماء وفي الرعد ما تغيض الأرحام
العظيم هو الجليل أي الكبير  وأعظم الأمر أكبره ووقع منه في القرآن مائة وثلاثة مواضع كقوله تعالى في سورة البقرة وفي ذلكم بلاء من ربكم عظيم  وقوله أيضا  ولهم في الآخرة عذاب عظيم 

الظن هو تجويز أمرين أحدهما أقرب من الآخر . ويكون شكا ويقينا ، فالشك نحو وظننتم ظن السوء  وقوله تعالى وتظنون بالله الظنون واليقين قوله تعالى الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم  وقوله أيضا فظنوا أنهم مواقعوها ووقع منه في القرآن سبعة وستون لفظا
وضارعه في اللفظ الضن ومعناه البخل كقوله تعالى وما هو على الغيب بضنين  وقرأها ابن كثير وأبو عمرو والكسائي بالظاء بمعنى متهم  أما الباقون يقرؤونه بالضاد بمعنى بخيل


الظعن هو الترحال بواسطة الدواب  ووقع منه في القرآن لفظ واحد جاء في سورة النحل  يوم ظعنكم 


فصل في الجذور وهي سبعة جذور فقط

الجذر الأول ( ظ ع ن )
كَلمةٌ واحدةٌ تدور المادة على الشخوص من مكان إلى مكان  وما يتصل بذلك ظعن  
ومصدر الظعن هو الذى ورد فى القرآن وقرئ بالسكون و بالتحريك   


يَوْمَ ظَعْنِكُمْ  
يَوْمَ ظَعْنكم  أي وَقْتَ تَرْحَالِكُمْ وسفركم بواسطة الدواب


الجذر الثاني ( ظ ف ر )
كَلمة الظُفرُ - بضمتين وبالسكون -  العظم المغطى لأطراف الأصابع فى الإنسان وغيره   
ويعبر به عن السلاح تشبيها له بظفرالطائر إذ هو له بمنزلة السلاح   فيقال فلان كليل الظفر أى ضعيف  ومن الظُّفر قالوا  ظفَّر - بالتشديد - غرز  ظفره فى لحمه فعقره  كما يقال نَيَّب - بالتشديد غرز نابه فى لحمه  ومن  هذا جيء الظفَّرَ بمعنى الفوز بالمطلوب 


وَعَلَى الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ   

مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ  


الجذر الثالث (ظ ل ل )

فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ    
الظُّلة  السحاب  أقامها الله فوق رؤسهم   فأمطرت عليهم ناراً فهلكوا  فقد أصابهم الله بما اقترفوا   
فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ   فى ظلل من الغمام  أى أن تأتيهم   
واستعمالات القرآن فى أفعال الظَّلّ  

ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً

فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ


الجذر الرابع (ظ ل م )

أقرب القول من المادة الظلام  أى ذهاب النور وهو اسم يجرى مجرى المصدر كالسواد والبياض فلا يجمع وقيل  الظلام  أو الليل وإن كان مقُمْرا وهو راجع إلى ذهاب نور النهار   
مُظلمون: فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ   

فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ 

وَمَنْ أَظْلَمُ  مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ 

 

الجذر الخامس ( ظ م ء )
كَلمة الظَّمأ  العطش على أقول فى شدته وخفته وظمئ كعطشَ ظَمَاً وظَمَاءً وظَمَاءةً  فهو ظمئِ وظمآنُ وهى ظمأَى  وقوم ظِماء   
وورد منه فى القرآن من هذا المعنى الأصلى  ظَمَاٌ   لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ   

  

الجذر السادس ( ظ ن ن )

الظن هو الشك ويقابله اليقين  

الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُوا رَبِّهِمْ 

وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ  


الجذر السابع ( ظ هـ ر )

ظهر كل شئ خلاف بطنه  كظهر الأرض وبطنها  ومما يجمع الظهر من البروز وهو أصل معانى المادة كلها  فالظُهر لساعة الزوال  والظهيرة أَضْوَأ أوقات النهار وأظهرها   
والظَّهر الدواب التى تحمل الأثقال على ظهرِِها
وَعَلَى  الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلاَّ مَا حَمَلَتْ  ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ  جَزَيْنَاهُم بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ  

هذا هو إحصاء جذور كلمات حرف ( ظ ) في كتاب الله العظيم، خلاصة القول أن الله سبحانه وتعالى وسما أحصى كل شيءٍ في كتابه العظيم 

فصل في رياضيات القرءان العظيم

image10

 

خاصية الرقم  9 عند الله عز وجل  

العدد ( تسعة ) له مكانه في القرءان تفوق مكانة الرقم سبعة، والرقم 9 في الرياضيات كالشمس بين النجوم، وكالطاوس بين الطيور وريحانة تزهو بين الزهور 


عجائب الرقم تسعة ( 9 )


معلومات عن الرقم (9) تسعة  

مسمى متقارب  

بعكس أغلب الأرقام فإن مسمى “تسعة” يستخدم للتعبير عن العدد 9 في أغلب  اللغات القديمة، وإن طرأ عليه تغيير فيكون طفيف ناتج عن تغير طريقة النطق،  فهو في اللغة العربية (تسع، وتسعة)، وينطق بالشكل ذاته في اللهجة السبئية  القديمة، وكذلك في لغة مملكة لحيان القديمة، أما في اللغة العربية  والسريانية فإن التغيير الوحيد باللفظ هو أن حرف السِّين يُقلب إلى شِّين  فيصير (تشعة) 


ضربه يُنتج مجموعه 

من بين كافة الأعداد الطبيعية فإن 9  يتميزبخاصية فريدة، وهي أنه الرقم الوحيد الذي حين يتمضربه في أي رقم آخرفلا بد أن يكون مجموع الرقمين المكونين للناتج يساوي  9 أيأنضرب (9 × 3 = 27) والناتج 27 يُجمع  (7 + 2 = 9)،وكذلك (9 × 9 =  81)  (1 + 8 = 9) وهكذاهوالحال مع باقية الأرقام الاقل من 10عند ضربها بالرقم  

9 × 2 = 18 =  8 + 1 = 9  

9 × 3 = 27  = 7 + 2 = 9  

9 × 8 = 72   2= + 7 = 9  

9 × 9 = 81   = 1 + 8 = 9  

وهكذا مع بقية الارقام  

لكن ماذا لو أننا ضربنا الرقم 9 في أرقام أكبر من 10 كيف سيكون الوضع ؟

المفاجأة أننا لن نخرج من عجائب الرقم 9  فجمع ناتج الضرب دائما يعطينا 18 أو 9  
لنجرب اذًا  

9 × 11 = 99 

9 + 9 = 18  

========

9 × 17 = 153 

3+5+1 = 9 

======== 

9 × 148 = 1332 

2+3+3+1 = 9  

========

9 × 65 = 585 

5+8+5 = 18  

 

رقم ديني  

نجد في الحضارات القديمة أن رقم 9 يرمز إلى القداسة، وكذلك الرقم 3 الذي يعد هو مضاعفه، وأيضاً الرقم 18 الذي هو مضاعف الـرقم 9 وبالنسبة  للأديان السماوية نجد
اعند المسلمين الرقم 9  يمثل لهم يوم الحج الاكبر، حيث أن الحج  يكون في اليوم التاسع من ذي الحجة، وحين تحدث القرآن عن آيات موسى عليه السلام ذكر ان عددها 9 


آلهة الفراعنة  

وفقاً للأسطورة الفرعونية “أوزيريس”، فإن عدد الآلهة الذين حضروا إلى مجمع مدينة الشمس “آون” كان عددهم 9 آلهة 


 الميثولوجيا اليونانية  

ذُكر الرقم (9) أكثر من مرة بأساطير اليونان القديمة، فأفعى الهيدرا  كانت تتميز بتسعة رؤوس، بأسطورة أخرى فأن مينوس حاكم كريت قد لاحق  بريتومارتيس تسعة أشهر ليعبر لها عن حبه، وأسطورة مينوس أيضاً ورد بها أنه  مكث تسع سنوات يتلقى التعاليم من زوس كبير الآلهة 


التراث الصيني  

الرقم (9) هو أكثر الأرقام المحببة بالنسبة للصينيين، وذكرها -بحسب  اعتقادهم- يُبشر بطول العمر، وكانت تؤدي التحية للامبراطوربالانحاء تسع  انحناءات، ونجد التراث الصيني يشير إلى وجود تسعة آلهة، وأن أقدم وأول من حكموا الأرض كانوا تسعة حكام  



الرقم 9 طاووس الرياضيات

image11

 

ضرب الرقم 9 في الأرقام  المتسلسلة 

عند ضرب تسلسل الأرقام الطبيعي (1-2-3… إلى  9 ) في الرقم 9  فإن الناتج يتكون  من رقم متحرك تنازلي كما يلي  987654321×9= 8888888889  الناتج يضم الرقم 9  والرقم 8  تكرر بجانبه 9 مرات 

لاحظ المُتغيرات 

987654321 × 9 = 8888888889

98765432 × 9 = 888888888

9876543 × 9 = 88888887

987654 × 9 = 8888886

98765 × 9 = 888885

9876 × 9 = 88884

987 × 9 = 8883

98 × 9 = 882

9 × 9 = 81

9×9+7=88

98×9+6=888

987×9+5=8888

9876×9+4=88888

98765×9+3=888888

4 98765×9+2=8888888

9876543×9+1=88888888

98765432×9+0=888888888

 

ويُعتبرالرقم (9) هوالرقم الوحيد الذي يتكون من مجموع أي رقمين من الأعداد الصحيحة

0+9 = 9

1+8 = 9

2+7 = 9

3+6 = 9

4+5 = 9

5+4 = 9

6+3 = 9

7+2 = 9

8+1 = 9

9+0 = 9 

ومن عجائب الرقم 9 ايضا ما يلي

9×1=9

9×2=18

9×3=27

9×4=36

9×5=45

9×6=54

9×7=63

9×8=72

9×9=81

9×10=90

نلاحظ ان رقم الاحاد يقل بمقدار واحد 

بينما العشرات فهو يزداد بمقدار واحد 

ومن عجائب الرقم 9 أيضاً ما نلاحظه هنا  

123456789× 9 = 1111111101

12345678 × 9 = 111111102

1234567 × 9 = 11111103

123456 × 9 = 1111104

12345 × 9 = 111105

1234 × 9 = 11106

123 × 9 = 1107

12 × 9 = 108

1 × 9 = 09

 

دور الرقم تسعة في القرءان العظيم

image12

ورد في بعض المصنفات لقب ( أعلام الموقعين عن رب العالمين )

  

  

إلا أن الله  تعالى قد نَظَمَ  الكتاب بالرياضيات  والعد والحساب قال الله تعالى في سورة المطففين  ( كتاب مرقوم ) الآية رقمها 9 وحروف  الأية كذلك عددها 9  و وزن الآية أو قالب الآية  الكريمة كذلك  9

كِتَابٌ مَّرْقُومٌ   

حروف الآية  ك ت ا ب م ر ق و م   عدد الحروف 9 حروف

انظر الان إلى جمال الحروف مع القوالب الرقمية  

الحرف الأول في كلمة  ( كتاب ) هو حرف الكاف وقالب الحرف يساوي  90

والحرف الاخير في كلمة  ( كتاب ) هو حرف الباء وقالب الباء يساوي  30

اي أن الرقم 9 وجذر الرقم 3

والأعجب من ذلك أن  اول حرف في القرءان بدأ بحرف الباء  وآخر حرف في القرءان هو حرف السين قال سبحانه وتعالى وسما 

بسم الله الرحمن الرحيم  في سورة الفاتحة  وقال سبحانه في سورة الناس  من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجنة والناس فوزن الباء هو 30 ووزن حرف السين هو 900 

image13

جدول إحصاء سور وآيات وكلمات وحروف القرءان بالرسم الإملائي

سور القرءان     114  

الآيـــــــات       6236 

كلمات القرءان   77799

الحروف         330710 

الجمع التراكمي لشِيفرة القرءان العظيم 128226411


إذاً هذه هي الشيفرة الرقمية للقرءان من سورة الفاتحة إلى سورة الناس  الان بعد تلك المقدمة الطويلة ان كنت ما زلت تذكرها وفيها  أن الرقم تسعة له الصدارة والتفوق على الرقم 7 في القرءان والدليل على ذلك جمع رقم الشِيفرة   يساوي 27 ومجموع هذ الرقم يساوي 9 


وان طرحت الشِيفرة من الرقم  الرياضي المتسلسل 987654321 الناتج هو  859427910 كذلك هذا الرقم يساوي 45  وجمعه يساوي 9 فسبح بحمد ربك العظيم ، واليك المعلومة الاخيرة ؛ كل سورة من سور القرءان من الفاتحة الى الناس لها شيفرة مستقلة ينتهي جمعها بالرقم 9 بمعنى آخر 114 سورة ضرب 9 الناتج هو 1026 وهذا الرقم كذلك جمعه يساوي  9

image14

تحليل مسألة أهل الكهف من سلسلة دروس هوامش على التفسير

قصة أهل الكهف من الآية 9 إلى الآية 26 المجموع 18 آية 

ورقم السوره هو 18  وعدد الكلمات 336 كلمة ومجموع أرقام الآيات 315  وهذا الرقم كذلك مجموعه يساوي تسعة

من قول الله تعالى

  أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ  الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آَيَاتِنَا عَجَبًا  

إلى قوله تعالى

   قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا  لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَوَاتِ  وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ  مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ  وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا  

قال سبحانه وتعالى في سورة الكهف

image15

 أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ  الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آَيَاتِنَا عَجَبًا (9) إِذْ أَوَى  الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آَتِنَا مِنْ لَدُنْكَ  رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا (10) فَضَرَبْنَا عَلَى  آَذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (11) ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ  لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا (12)  نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ  آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا عَلَى  قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَوَاتِ  وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَاْ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا  شَطَطًا (14) هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً  لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ  افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (15) وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا  يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ  رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقًا  (16) وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ  الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي  فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ  الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا (17)  وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ  الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ  بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا  وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا (18) وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ  لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ  قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ  بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى  الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ  بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا (19)  إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي  مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا (20) وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا  عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ  لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا  ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ  غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21)  سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ  سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ  وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا  يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً  ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22) وَلَا تَقُولَنَّ  لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ  وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي  لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا (24) وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ  مِاْئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا (25) قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا  لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ  مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا  (26) 


لمتابعة دروس هوامش على التفسير أنقر على الرابط التالي